منتديات وعد ورغد البشيري
زوارنا الكرام ..
أهلا وسهلا بكم في منتديات رغد ووعد البشيري ..
نرجوا التفضل بالتسجيل بمنتدآنــا .. وشكرا لكم



Free CursorsMyspac
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 درجات الايمان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
SySy
عضو/ة متفاعلة
عضو/ة متفاعلة
avatar

عدد المساهمات : 745
تاريخ التسجيل : 06/05/2013

مُساهمةموضوع: درجات الايمان   الخميس يوليو 04, 2013 2:56 am

الايمان هو التصديق القلبى بالشىء و الايمان المطلق به  فنحن المسلمين نؤمن بالله دون أن نراه سبحانه و تعالى و نؤمن بالقدر خيؤه و شره و نؤمن بملائكته و كتبه و رسله 

و للايمان أكيد درجات و شعب
ومنها الاحسان و اليقين و التقوى و أدنها  تغير المنكر بقلوبنا و إماطة الأذى عن الطريق

و الاحسان هو أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك و هو أن يستشعر الإنسان وجود الله معه في كل لحظة، وفي كل حال، خاصة عند عبادته لله -عز وجل-، فيستحضره كأنه يراه وينظر إليه .
و هذه هى أعلى درجات الايمان
الايمان بعض و سبعون شعبه 
و هذه شعب الايمان 

ب الإيمان([3]):

1.    الإيمان بالله عز وجل.

2.    الإيمان برسل الله أجمعين.

3.    الإيمان بالملائكة.

4.    الإيمان بالقرآن الكريم وجميع الكتب المنزلة: وليس الموجود حالياً بأيدي اليهود والنصارى منها.

5.    الإيمان بالقدر: خيره وشره.

6.    الإيمان باليوم الآخر.

7.    الإيمان بالبعث بعد الموت.

8.    الإيمان بحشر الناس بعد الموت.

9.    الإيمان بأن دار المؤمنين الجنة ودار الكافرين النار.

10.                        الإيمان بوجوب محبة الله عز وجل.

11.                        الإيمان بوجوب  الخوف من الله عز وجل.

12.                        الإيمان بوجوب الرجاء في الله عز وجل.

13.                        الإيمان بوجوب التوكل على الله عز وجل.

14.                        الإيمان بوجوب محبة النبي صلى الله عليه وسلم.

15.                        الإيمان بوجوب تعظيم النبي صلى الله عليه وسلم.

16.                        أن يكون القذف في النار أحب من المؤمن من الكفر.

17.                        طلب العلم.

18.                        نشر العلم.

19.                        تعظيم القرآن المجيد: بتعلمه وتعليمه وحفظ  حدوده وأحكامه وعلم حلاله وحرامه وتبجيل أهله.

20.                        الطهارات: الوضوء والغسل والتطهر من النجاسات.

21.                        الصلوات الخمس.

22.                        الزكاة.

23.                        الصيام.

24.                        الاعتكاف.

25.                        الحج.

26.                        الجهاد.

27.                        المرابطة في سبيل الله.

28.                        الثبات للعدو وترك الفرار من الزحف.

29.                        التسليم بخمس المغانم للإمام المسلم.

30.                        العتق: تقرباً إلى الله عز وجل.

31.                        أداء الكفارات الواجبة بالجنايات.

32.                        الإيفاء بالعقود.

33.                        تعديد نعم الله عز وجل وشكرها.

34.                        حفظ اللسان.

35.                        الأمانات ووجوب أدائها.

36.                        تحريم قتل النفس والجنايات عليها.

37.                        تحريم الفروج وما يجب فيها من التعفف.

38.                        قبض اليد عن الأموال.

39.                        وجوب التورع في المطاعم والمشارب واجتناب ما لا يحل منها.

40.                        تحريم الملابس والأزياء والأواني التي حرمها الشرع ومعرفة ما يكره منها.

41.                        تحريم الملاعب والملاهي المخالفة للشريعة.

42.                        الاقتصاد في النفقة وتحريم أكل المال بالباطل.

43.                        ترك الغل والحسد ونحوهما.

44.                        تحريم أعراض الناس وما يجب من ترك الوقيعة فيها.

45.                        إخلاص العمل لله عز وجل وترك الرياء.

46.                        السرور بالحسنة والاغتمام بالسيئة.

47.                        معالجة كل ذنب بالتوبة.

48.                        تحريم القرابين: الهدي في الحج والأضحية في يوم عيد الأضحى والعقيقة للمولود.

49.                        طاعة ولي أمر المسلمين: ما لم يأمروا بمعصية.

50.                        التمسك بما عليه الجماعة المسلمة: إجماع فقهاء الأمة.

51.                        الحكم بين الناس بالعدل.

52.                        الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

53.                        التعاون على البر والتقوى.

54.                        الحياء.

55.                        بر الوالدين.

56.                        صلة الرحم.

57.                        حسن الخلق.

58.                        الإحسان إلى المماليك: العبيد والجواري والخدم.

59.                        أداء حق السادة على المماليك.

60.                        حقوق  الأولاد والأهل.

61.                        تقريب أهل الدين ومودتهم.

62.                        رد السلام.

63.                        عيادة المريض.

64.                        الصلاة على الموتى من أهل الإسلام.

65.                        تشميت العاطس.

66.                        مباعدة الكفار والمفسدين والغلظة عليهم.

67.                        إكرام الجار.

68.                        إكرام الضيف.

69.                        التستر على أصحاب الذنوب.

70.                        الصبر على المصائب والشهوات.

71.                        الزهد وقصر الأمل.

72.                        الغيرة وترك الدياثة.

73.                        الإعراض عن اللغو.

74.                        الجود والسخاء.

75.                        رحمة الصغير وتوقير الكبير.

76.                        إصلاح ذات البين.

77.                        أن يحب لأخيه ما يحب لنفسه: ويكره له ما يكره لنفسه.

78.                        أن يميط الأذى عن الطريق.
  عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ الله عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ عَمَّارِ بْنِ أَبِي الأحْوَصِ عَنْ أَبِي عَبْدِ الله (عَلَيهِ السَّلام) قَالَ إِنَّ الله عَزَّ وَجَلَّ وَضَعَ الإيمَانَ عَلَى سَبْعَةِ أَسْهُمٍ عَلَى الْبِرِّ وَالصِّدْقِ وَالْيَقِينِ وَالرِّضَا وَالْوَفَاءِ وَالْعِلْمِ وَالْحِلْمِ ثُمَّ قَسَمَ ذَلِكَ بَيْنَ النَّاسِ فَمَنْ جَعَلَ فِيهِ هَذِهِ السَّبْعَةَ الأسْهُمِ فَهُوَ كَامِلٌ مُحْتَمِلٌ وَقَسَمَ لِبَعْضِ النَّاسِ السَّهْمَ وَلِبَعْضٍ السَّهْمَيْنِ وَلِبَعْضٍ الثَّلاثَةَ حَتَّى انْتَهَوْا إِلَى السَّبْعَةِ ثُمَّ قَالَ لا تَحْمِلُوا عَلَى صَاحِبِ السَّهْمِ سَهْمَيْنِ وَلا عَلَى صَاحِبِ السَّهْمَيْنِ ثَلاثَةً فَتَبْهَضُوهُمْ ثُمَّ قَالَ كَذَلِكَ حَتَّى يَنْتَهِيَ إِلَى السَّبْعَةِ.

2ـ أَبُو عَلِيٍّ الأشْعَرِيُّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ وَمُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى جَمِيعاً عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ الْجَهْمِ عَنْ أَبِي الْيَقْظَانِ عَنْ يَعْقُوبَ بْنِ الضَّحَّاكِ عَنْ رَجُلٍ مِنْ أَصْحَابِنَا سَرَّاجٍ وَكَانَ خَادِماً لأبِي عَبْدِ الله (عَلَيهِ السَّلام) قَالَ بَعَثَنِي أَبُو عَبْدِ الله (عَلَيهِ السَّلام) فِي حَاجَةٍ وَهُوَ بِالْحِيرَةِ أَنَا وَجَمَاعَةً مِنْ مَوَالِيهِ قَالَ فَانْطَلَقْنَا فِيهَا ثُمَّ رَجَعْنَا مُغْتَمِّينَ قَالَ وَكَانَ فِرَاشِي فِي الْحَائِرِ الَّذِي كُنَّا فِيهِ نُزُولاً فَجِئْتُ وَأَنَا بِحَالٍ فَرَمَيْتُ بِنَفْسِي فَبَيْنَا أَنَا كَذَلِكَ إِذَا أَنَا بِأَبِي عَبْدِ الله (عَلَيهِ السَّلام) قَدْ أَقْبَلَ قَالَ فَقَالَ قَدْ أَتَيْنَاكَ أَوْ قَالَ جِئْنَاكَ فَاسْتَوَيْتُ جَالِساً وَجَلَسَ عَلَى صَدْرِ فِرَاشِي فَسَأَلَنِي عَمَّا بَعَثَنِي لَهُ فَأَخْبَرْتُهُ فَحَمِدَ الله ثُمَّ جَرَى ذِكْرُ قَوْمٍ فَقُلْتُ جُعِلْتُ فِدَاكَ إِنَّا نَبْرَأُ مِنْهُمْ إِنَّهُمْ لا يَقُولُونَ مَا نَقُولُ قَالَ فَقَالَ يَتَوَلَّوْنَا وَلا يَقُولُونَ مَا تَقُولُونَ تَبْرَءُونَ مِنْهُمْ قَالَ قُلْتُ نَعَمْ قَالَ فَهُوَ ذَا عِنْدَنَا مَا لَيْسَ عِنْدَكُمْ فَيَنْبَغِي لَنَا أَنْ نَبْرَأَ مِنْكُمْ قَالَ قُلْتُ لا جُعِلْتُ فِدَاكَ قَالَ وَهُوَ ذَا عِنْدَ الله مَا لَيْسَ عِنْدَنَا أَ فَتَرَاهُ اطَّرَحَنَا قَالَ قُلْتُ لا وَالله جُعِلْتُ فِدَاكَ مَا نَفْعَلُ قَالَ فَتَوَلَّوْهُمْ وَلا تَبَرَّءُوا مِنْهُمْ إِنَّ مِنَ الْمُسْلِمِينَ مَنْ لَهُ سَهْمٌ وَمِنْهُمْ مَنْ لَهُ سَهْمَانِ وَمِنْهُمْ مَنْ لَهُ ثَلاثَةُ أَسْهُمٍ وَمِنْهُمْ مَنْ لَهُ أَرْبَعَةُ أَسْهُمٍ وَمِنْهُمْ مَنْ لَهُ خَمْسَةُ أَسْهُمٍ وَمِنْهُمْ مَنْ لَهُ سِتَّةُ أَسْهُمٍ وَمِنْهُمْ مَنْ لَهُ سَبْعَةُ أَسْهُمٍ فَلَيْسَ يَنْبَغِي أَنْ يُحْمَلَ صَاحِبُ السَّهْمِ عَلَى مَا عَلَيْهِ صَاحِبُ السَّهْمَيْنِ وَلا صَاحِبُ السَّهْمَيْنِ عَلَى مَا عَلَيْهِ صَاحِبُ الثَّلاثَةِ وَلا صَاحِبُ الثَّلاثَةِ عَلَى مَا عَلَيْهِ صَاحِبُ الأرْبَعَةِ وَلا صَاحِبُ الأرْبَعَةِ عَلَى مَا عَلَيْهِ صَاحِبُ الْخَمْسَةِ وَلا صَاحِبُ الْخَمْسَةِ عَلَى مَا عَلَيْهِ صَاحِبُ السِّتَّةِ وَلا صَاحِبُ السِّتَّةِ عَلَى مَا عَلَيْهِ صَاحِبُ السَّبْعَةِ وَسَأَضْرِبُ لَكَ مَثَلاً إِنَّ رَجُلاً كَانَ لَهُ جَارٌ وَكَانَ نَصْرَانِيّاً فَدَعَاهُ إِلَى الإسْلامِ وَزَيَّنَهُ لَهُ فَأَجَابَهُ فَأَتَاهُ سُحَيْراً فَقَرَعَ عَلَيْهِ الْبَابَ فَقَالَ لَهُ مَنْ هَذَا قَالَ أَنَا فُلانٌ قَالَ وَمَا حَاجَتُكَ فَقَالَ تَوَضَّأْ وَالْبَسْ ثَوْبَيْكَ وَمُرَّ بِنَا إِلَى الصَّلاةِ قَالَ فَتَوَضَّأَ وَلَبِسَ ثَوْبَيْهِ وَخَرَجَ مَعَهُ قَالَ فَصَلَّيَا مَا شَاءَ الله ثُمَّ صَلَّيَا الْفَجْرَ ثُمَّ مَكَثَا حَتَّى أَصْبَحَا فَقَامَ الَّذِي كَانَ نَصْرَانِيّاً يُرِيدُ مَنْزِلَهُ فَقَالَ لَهُ الرَّجُلُ أَيْنَ تَذْهَبُ النَّهَارُ قَصِيرٌ وَالَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَ الظُّهْرِ قَلِيلٌ قَالَ فَجَلَسَ مَعَهُ إِلَى أَنْ صَلَّى الظُّهْرَ ثُمَّ قَالَ وَمَا بَيْنَ الظُّهْرِ وَالْعَصْرِ قَلِيلٌ فَاحْتَبَسَهُ حَتَّى صَلَّى الْعَصْرَ قَالَ ثُمَّ قَامَ وَأَرَادَ أَنْ يَنْصَرِفَ إِلَى مَنْزِلِهِ فَقَالَ لَهُ إِنَّ هَذَا آخِرُ النَّهَارِ وَأَقَلُّ مِنْ أَوَّلِهِ فَاحْتَبَسَهُ حَتَّى صَلَّى الْمَغْرِبَ ثُمَّ أَرَادَ أَنْ يَنْصَرِفَ إِلَى مَنْزِلِهِ فَقَالَ لَهُ إِنَّمَا بَقِيَتْ صَلاةٌ وَاحِدَةٌ قَالَ فَمَكَثَ حَتَّى صَلَّى الْعِشَاءَ الآخِرَةَ ثُمَّ تَفَرَّقَا فَلَمَّا كَانَ سُحَيْرٌ غَدَا عَلَيْهِ فَضَرَبَ عَلَيْهِ الْبَابَ فَقَالَ مَنْ هَذَا قَالَ أَنَا فُلانٌ قَالَ وَمَا حَاجَتُكَ قَالَ تَوَضَّأْ وَالْبَسْ ثَوْبَيْكَ وَاخْرُجْ بِنَا فَصَلِّ قَالَ اطْلُبْ لِهَذَا الدِّينِ مَنْ هُوَ أَفْرَغُ مِنِّي وَأَنَا إِنْسَانٌ مِسْكِينٌ وَعَلَيَّ عِيَالٌ فَقَالَ أَبُو عَبْدِ الله (عَلَيهِ السَّلام) أَدْخَلَهُ فِي شَيْ‏ءٍ أَخْرَجَهُ مِنْهُ أَوْ قَالَ أَدْخَلَهُ مِنْ مِثْلِ ذِهْ وَأَخْرَجَهُ مِنْ مِثْلِ هَذَا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://oa3ad.lolbb.com/
محبة وعودة
عضو صاعد
avatar

عدد المساهمات : 174
تاريخ التسجيل : 29/07/2013
العمر : 18

مُساهمةموضوع: رد: درجات الايمان   الأحد سبتمبر 08, 2013 6:00 am

حلو ماشاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
درجات الايمان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات وعد ورغد البشيري  :: آلِتِڪْنوَلِجيًآ.. :: ®-¦[ آلْكَآمْبَيْوُتَرْ ™-
انتقل الى: